كيف تتحدث عن الأعضاء التناسلية مع أطفالك.. ما الذي يجب أن يتعلمه الأطفال الصغار عن المواضيع الجنسية؟

آخر تحديث : الإثنين 27 مايو 2019 - 12:53 صباحًا
كيف تتحدث عن الأعضاء التناسلية مع أطفالك.. ما الذي يجب أن يتعلمه الأطفال الصغار عن المواضيع الجنسية؟

أبابيل نت _ CCN :

يتطرّق الأهل لمواضيع شائكة مثل العرق، والفقر، والتمييز الجنسي، مع أطفالهم الصغار، دون أن يأخذوا بعين الاعتبار مدى تعقيدها ومخاطرها العالية.

ومع ذلك، لا تتلقى جميع المواضيع مثل هذا النقاش الحساس والذكي. فعندما يتعلق الأمر بالحديث عن الحياة الجنسية مع الأطفال الصغار، فإن غالبية الآباء والأمهات يشعرون بالارتباك من الحديث عن هذا الموضوع.

وقد يكون استكشاف أعضاء الجسم أمراً شائعاً ومناسباً من الناحية التنموية عند الأطفال الصغار، لكن العديد من الكبار المسؤولين عنهم يفضلون عدم الاعتراف بذلك. ويحتاج الكبار إلى التحدث مع أطفالهم عن أجسامهم والعلاقات الجنسية بصراحة، ومنذ سن مبكرة.

ويساعد ذلك الأمر الأطفال على اجتياز فضولهم الحالي المتعلق بالجنس، ويزيد من الاحتمالات التي سيجدونها ذات يوم في علاقات جنسية مرضية ومحترمة.

أكثر من مجرد الأمراض المنقولة جنسياً والجماع

لعقود من الزمن، ركّز التثقيف الجنسي المدرسي في الولايات المتحدة على منع الحمل غير المرغوب فيه، والأمراض المنقولة بالاتصال الجنسي، وكان يضم فقط للمراهقين.

وأوضحت جينيفر درايفر، مديرة السياسة الحكومية في مجلس المعلومات والتربية الجنسية في الولايات المتحدة، أن المناهج الدراسية بدأت اليوم تتوسع إلى ما هو أبعد من أسوأ السيناريوهات.

فقد بدأت المزيد من البرامج في معالجة العلاقات، والهوية الجنسية، والبيولوجيا، والجنس، والحدود، والمتعة. ويعتقد العديد من الخبراء الآن أنه يجب على الأطفال في سن ما قبل المدرسة الابتدائية أن يتعلموا هذه الموضوعات أيضاً، وقد بدأ عدد صغير ولكن متزايد من المناطق التعليمية الأمريكية، في تدريس ذلك في الفصل الدراسي.

ورغم تقدمها في هذا المجال، إلا أن الولايات المتحدة لا تزال متخلفة عن هولندا. فهناك، دُرست “التربية الجنسية الشاملة” للأطفال الصغار في المدارس منذ عقود. ويتلقى الأطفال في سن ما قبل المدرسة دروساً في علم التشريح، بمساعدة الدمى، ويتعرفون على الاختلافات بين جسمي الرجل والمرأة، وكيفية تغيّر الأجسام بمرور الوقت.

وتتضمن المناهج أيضاً دروساً عن الصداقة، والحب، وكيفية التواصل، والرغبات.

وقالت إلزبيث ريتزيما، مديرة مشروع للتعليم الابتدائي في Rutgers WPF، وهو معهد هولندي للصحة والحقوق الجنسية والإنجابية: “من الأسهل البدء بالشباب، لأنهم بمجرد أن يكبروا، سيعتادون على الأمر بالفعل”.

وأضافت: “أيضاً، من المهم أن تخبر الأطفال بكل شيء قبل بلوغهم سن البلوغ، لأنك تريدهم أن يفهموا الطريقة التي ستتغير بها أجسادهم، ويفهوا الجنس قبل الدخول في علاقات جنسية.”

وأبلغ المعلمون في هولندا عن زيادة الانفتاح تجاه الجنس والأحاديث حول العلاقات الجنسية بين طلابهم بشكل عام، بالإضافة إلى استعداد متزايد لانتقاد شخصاً ما تصرف بشكل غير لائق. كما يتمتع المراهقون الهولنديون بمعدل مرتفع لاستخدام موانع الحمل، ومعدل حمل منخفض للمراهقين.

كيف تتحدث عن الأعضاء التناسلية؟

وقالت ريتزيما “الأطفال لديهم فضول كبير بشأن أجسادهم …وفضول بشأن الجنس الآخر”، موضحة: “كل هذا بريء للغاية، وجزء من التطور الجنسي الطبيعي للأطفال. ليس لديهم العقلية ذاتها التي نتمتع بها. والفضول يسيطر عليهم إلى حد كبير”.

عندما يبدأ استكشاف أجزاء الجسم تشجع ريتزيما الآباء على التصرف بإيجابية. وتعليم الأطفال الأسماء الصحيحة لأجزاء الجسم.

وبشكل عام، لا يتعلق الكثير من التعليم الجنسي المبكر بالأجسام بل العلاقات. ويمكن تعليم الأطفال كيفية التعبير عن أنفسهم واحترام الآخرين. ويمكن أيضاً تعليمهم أن هناك الكثير من أنواع العلاقات المختلفة.

وقالت درايفر: “عليك أن تضع الأساس مبكراً، وتبيّن لهم كيفية التواصل مع من يحبون أو يكرهون، بحيث أنهم عندما يصلون إلى المدرسة الثانوية، وينخرطون في علاقة جنسية، يكونوا على استعداد تام”.

رابط مختصر
2019-05-27
أبابيل 2