خطورة التهاب اللوزتين الصديدي

آخر تحديث : الثلاثاء 10 أكتوبر 2017 - 2:19 صباحًا
خطورة التهاب اللوزتين الصديدي

أبابيل نت _ متابعات :

اللوزتين هما من ضمن الجهاز اللمفاوي ويقعا في تجويف الفم ، وتعمل اللوزتان على مساعدة الجهاز المناعي ، فهي منع الجراثيم والبكتريا وأي ملوثات من الدخول إلى الجسم من خلال الفم ، ويحدث أن تتسبب بعض البكتريا بإصابة اللوزتين بالإلتهابات ، ويصبحان مصدر ضررا للجسم ، فيصبح أمامنا إما استئصال اللوزتين أو علاجهما حتى لا نعرض الجسم إلى مخاطر إلتهاب اللوزتين الصديدي وتأثيره على الجسم .

أهمية اللوزتين في الجسم

اللوزتين هما من الأعضاء المهمه في جسم الإنسان، فهما أول دفاع للجسم ضد المواد الضارة ، فهي تعمل على حماية الجسم وتمنع دخول أي جراثيم أو بكتيريا ، أو أي مواد ملوثة للجسم .

الأسباب التي تؤدي إلى التهاب اللوزتين

تتعدد أسباب إلتهاب اللوزتين فهناك العديد من الأسباب عكس ما هو شائع أنها بسبب بكتيريا ومن هذه الأسباب :

– العدوى البكتيرية تتسبب في إصابة نحو 30 % من الحالات ومن أشهرها ( بكتيريا ألف بيتا العقدية ) .

– الإلتهاب الفيروسي ويتسبب في إصابة حوالي 40 % من الحالات ومن أشهرها ( فيروس هيموفليس الأنفلونزا ) .

– وتشكل الأسباب التالية 30 % من الإصابة بإلتهاب اللوزتين :

1- الفطريات .

2- التعرض لبعض المواد الكيماوية أو الدخان الذي يعمل على تهيج والتهاب اللوزتين .

3- الإرتداد المريئي .

4- الشك في وجود أورام في اللوزتين أو الحلق .

5- الحساسية .

أعراض إلتهاب اللوزتين

– الشعور بالتعب المستمر و ارتفاع في درجة حرارة .

– تورم اللوزتين ،واحمرارهما احمرار.

– إفراز صديد .

– رائحة فم المريض تكون كريهة.

– ارتخاء عضلات الجسم .

طرق علاج التهاب اللوزتين

-يجب المتابعة مع طبيب متخصص ، وتناول خافض للحرارة في حالة الإرتفاع في درجات الحرارة ، والمتابعة الجيد لدرجة الحرارة لأنها تؤدي إلى مضاعفات خطيرة .

– تناول كمية كبيرة من السوائل الدافئة والإبتعاد عن المشروبات الباردة والمثلجات .

– التنفس من الأنف وذلك لنتجنب حدوث جفاف في الحلق ، وعدم بذل الجهد والراحة التامة ليتعافى الجسم سريعا .

– عدم التعرض إلى هواء ملوث أو رائحة دخان أو دخان سجائر .

– في حالات الإلتهاب الشديد يوصي الطبيب بأخذ مضاد حيوي يحتوي على البنسلين .

خطورة إلتهاب اللوزتين الصديدي

تؤثر الإلتهابات الصديدية في اللوزتين إلى مخاطر كبيرة إذ لم يتم علاجها أو إستئصالها ، وتؤذي كل أنحاء الجسم .

– يؤثر إلتهاب اللوزتين الصديدي على صمامات القلب وتؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب .

– يؤدي إلتهاب اللوزتين إلى حدوث الحمى الروماتيزمية .

– كما يؤثر على كفاءة عمل الكلى وأحيانا يؤدي إلي حدوث إلتهاب حاد في الكلى .

– تؤثر إلتهاب اللوزتين على المفاصل مما ينتج عنه تورم وألم يصاحب الحركة .

أسباب اللجوء إلى استئصال اللوزتين

– عدم يتكرر الإصابة بإلتهاب اللوزتين وفشل العلاج المتكرر .

– عند حدوث تضخم في اللوزتين بشكل كبير ، مما يؤدي إلى سد مجرى التنفس ، ويمنع المريض من البلع .

– في حالات الخوف من وجود أورام ، وفي حالة التضخم الشديد للوزتين .

– في حالة تأثير الإلتهابات على الأذن ، فيتم استئصالها خوفاً من حدوث مضاعفات تؤثر على الأذن الوسطى مما يؤثر على السمع .

– في حالات نقص الشهية وفقدان الوزن خصوصاً عند الأطفال .

– خروج رائحة كريهه تخرج من الفم بطريقة مستمرة .

– تجمع صديد في اللوزتين ، والخوف من إنتقال هذه السموم إلى باقي الجسم .

إستئصال اللوزتين

هي عملية بسيطة يتم فيها تخدير المريض تخديراً كليا ، ثم يتم فصل أو قطع اللوزتين بإستخدام المشرط أو الليزر ، وخروجها من الفم بهدوء، في العادة يخرج المريض في نفس اليوم بعد أن يستعيد وعيه .

المضاعفات التي تحدث بعد إستئصال اللوزتين

– الشعور بالجفاف في الحلق لمدة أسبوع بعد العملية .

– حدوث ألم بالحلق والأذن ويمكن حدوث التهابات .

– ظهور رائحة كريهة للفم .

– وأحيانا قد يحدث نزيف دموي وذلك يحدث في حالات نادرة .

كيفية الوقاية من التعرض لإلتهابات اللوزتين يفضل الإبتعاد عن تيرات الهواء ، وعدم الإنتقال من طقس بارد إلى طقس دافئ والعكس ، وعدم الإكثار في تناول المثلجات ، والشروبات الباردة .

رابط مختصر
2017-10-10
أبابيل 2