ابو ملهم الشموخ حتى الممات

آخر تحديث : الأحد 22 نوفمبر 2015 - 11:49 مساءً
ابو ملهم الشموخ حتى الممات
غير معروف

أسعد عمر

فجعت ككل الرفاق بنباء استشهاد الرفيق المناضل صالح قايد الصيادي ابو ملهم بانفجار عبوة ناسفة بإحد احياء سوق مدينة مديرية دمت ، كانت الخسارة بفقدانه وستظل كبيرة فقد كان نموذج للمناضل الصلب والصامد والشامخ شموخ جبال المناطق الوسطى طيلة حياته النضالية والكفاحية بصفوف الحزب الاشتراكي اليمني عصي عن الانكسار والضعف في مختلف الظروف ، وكان من اصحاب الدور المتميز في مرحلة اعادة ترتيب وضع الحزب في مديريته ومحافظته بعد حرب ٩٤ المشؤمة الى جانب رفاقه الصامدين يومذاك على مستوى ربوع الوطن ، كما كان صاحب دور اجتماعي صادق وحضور واضح استطاع من خلاله وبما يتحلى به من الصفات النبيلة التي يتمتع بها ان يكون محل احترام كبير من رفاقه وأصدقاؤه على امتداد مديريته وخارج حدودها ايضا ، قبل ايام قلائل من استشهاده دار بيننا حديث حول احداث دمت وحملات القمع والهجوم العشوائي الذي تشنه مليشيات الانقلاب والخطر المتربص بالمنظقة ، كان مهموما برفاقه وأبناء منطقته وقلقا جدا من ان يكون عاجزا عن العطاء في ميدان التضيحة والفداء دفاع عنهم رغم انه كان قد نذر نفسه وبكل اعتزاز لذلك . ولربما اقتنع القدر بشرف الشهادة للرفيق ابو ملهم و باختياره شاهدا على وجه اخر من وجوه الحرب وأدواتها العفنة وبشاعة من ينفذها ويرعاها ويديرها ، غادرنا ابو ملهم بشموخه وعنفوانه وهو ينشد للنصر القادم في وجه الظلام العائد من أحقاب السنيين الغابرة حاسرا على عطاءات وتضحيات رجالات الحركة الوطنية لعقود كاملة والتي كان يرى انها مرت عبثا لدى الكثير ممن تساقطوا في وحل المشاريع الاستبدادية المتخلفة وتصدروا الخط الاول للدفاع عن عصابات الثورة المضادة في وجه ثورة شباب التغيير الشعبية السلمية وكانت حسرته اكبر على من رأى فيهم حالة من الانسلاخ عن مبادئهم وقيمهم ممن زجوا بانفسهم ضمن أدوات الانقسام الاجتماعي والمناطقي على مستوى قراهم ومناطقهم والذين كان يجد في دورهم هذا خطر له تبعات جمة طويلة الامد ستكون عصية عن المعالجة والحل ولعل الكثير ممن كان على اتصال به سواء بشكل مباشر او عبر وسائل التواصل الاجتماعي قد التمس هموم الشهيد ابو ملهم تلك وأكثر والتي لطالما عبر عنها بالشعر الشعبي الذي كان يجيد نظمه او بغيره من أشكال التعبير الاخرى ، هكذا هو القدر اذا قد غلبنا باختيار رفيقنا الشهيد صالح قايد الصيادي وكلنا حسرة عليه وعلى كل الرفاق بل وعلى كل أبناء اليمن ممن يتساقطون قتلا كل يوم ، لكن المجد سيقى لأولئك الذين اختاوا طريقه بالدفاع عن أنفسهم وعن اعراضهم وحقهم بالعيش بكرامة والذين استشعروا واجبهم في الذود عن قيم ثورتي سبتمبر وأكتوبر وثورة الشباب الشعبية السلمية المجد والخلود للشهيد ابو ملهم ولكل الشهداء من رجال المقاومة الوطنية والتغيير .

received_1057479470963709
كلمات دليلية
رابط مختصر
2015-11-22
أبابيل 4