لماذا دافع الجميع على مأرب ؟

يوليو 8, 2019

لماذا دافع الجميع على مأرب ؟

توفيق الحاج

ربما يتساءل المتابع للأحداث التي مرت بها مدينة مأرب خلال الاسبوع.. لماذا ارتفعت كل هذه الاصوات تهتف مأرب مأرب وقامت الدنيا ولم تقعد.

الوزراء والاعلاميون والسياسيون والدبلماسيون والسفراء والناشطون والحقوقيون وقادة الاحزاب والعسكريون والشعراء والكتاب والادباء والنازحون والمقيمون والمهجرون والمغتربون الجميع هتف بأعلى صوته تحيا مأرب من رئيس الجمهورية الى اصغر مواطن في البلد.

انه تساؤل منطقي فعلا لكن ماهي الاسباب والدوافع.. هناك الكثير من المحافظات يسرح فيها المخربون ويمرحون ويحصل فيها السرق والنهب وقطع الطرقات واخافة الامنين وقتل الصالحين وخطفهم ومع ذلك لم تحض بهذا الاهتمام الذي لاقته مأرب.

السبب الذي جعل الكل ينطلق لدفاع عن مأرب بالسلاح والقلم والصوت والدعاء، هو انها تمثل عمق الجمهورية تمثل البوتقة التي انصهرت فيها كل الاحزاب والتنظيمات وابناء كل اليمن من اقصاه الى اقصاه .

السبب ان جميع اليمنيين عرفوا معنى الدولة ومعنى الامن ومعنى حرية التجارة وحرية التعبد وحرية التعلم وحرية التعبير عن الرأي في مأرب.

السبب ان مأرب من سلطانها الى اصغر واحد فيها وليس فيها صغير وقفوا في وجه الكهنوت والمليشيا والتمرد والانقلاب والارهاب بكل اشكاله وصنوفه ورفعوا علم الجمهورية وفتحوا صدورهم ومكاتبهم وبيوتهم واسواقهم واراضيهم لكل اليمنيين بدون استثناء وبدون شروط، شرطهم الوحيد ان تكون شرعي وتحترم النظام والقانون فقط لا غير.

ان هذا هو السبب الوحيد الذي جعل التعزي والريمي والعمراني والإبي والحديدي والمحويتي وكل ابناء محافظات الجمهورية يستبسلون دفاعا عن مأرب, وليس هناك شيء اخر وسيظلون كذلك درعا لمأرب وحصنها الحصين ولن يستطيع احد ان ينال من مأرب او يقلق امنها .