المغتربون في الدراما

آخر تحديث : الأحد 12 مايو 2019 - 11:58 مساءً
المغتربون في الدراما
سلمان الحميدي
سلمان الحميدي

الدراما ليست الواقع، من أراد الواقع فليأخذ كرسيه ويشاهد التفاصيل أمامه مباشرة، قريبًا من ذلك يذهب النقاد فيما يخص الرواية. يمكن اعتبار المجالين: خيال مستمد من الواقع!.

الدراما اليمنية مازالت في طور النشء، واحتمالها مالم تحتمله هو عقاب لغير صاحبه، والمثير هو أن يتحول الكبير والصغير إلى نقاد دراميين، والأغرب أنهم يذهبون لجزئية “الشكل” ويصرخون: أن المسلسل لا يمثل الشعب!.

المسلسل هو تحول فكرة إلى قصة، وأصول النقد يجب أن تذهب إلى التالي: مدى نجاح المسلسل في معالجة الفكرة التي يطرحها، وهذا ما يحتم علينا فهم “فكرة المسلسل وقصته”.. وهنا علينا التركيز على نجاح القصة أو إخفاقها من مدى فهم الفكرة للمشاهدين. هل فهم المشاهدون القصة؟

الدراما اليمنية تلجأ للكوميديا، وللكوميديا قواعد كما للكتابة الهزلية تقنيات، وقد تعتمد في الأساس على “الحمق” وسوء الفهم، وعلى تطرف في بعض صفات الإنسان، أحمق، بخيل، كريم جدًا.. أو تناقض شكلي بين اثنين: قصير طويل، سمين ونحيل..

القصة تمثل القصة، قد تكون مفعمة بالاسقاطات وتعالج مشاكل من داخل المجتمع نفسه، ولكن لا يمكن أن تمثله، هل يمكن اعتبار مسلسل “ضيعة ضائعة” ممثلًا لسوريا أو “بقعة ضوء” أو مشهد ما لأناس يتجولون من مكان لمكان وتراقبهم الشرطة ليتبين الأمر أنهم يبحثون عن مخرج “باب الحارة” ليقنعوه بأن يعيد أبو عصام” بعد موته، أو لرجل شرطة غبي يحاول القبض على الكواكبي بعد عثور على ورقة تتحدث عن الاستبداد السياسي..

في مسلسل رجلين ونصف، كوميدي أمريكي، لا يمكن اعتباره ممثلاً عن مجتمع أمريكا، كاتب فاشل، ملحن فاشل يغرق في الغراميات، شقيق لرجل فاشل مع زوجته، لديهما طفلًا، وأم لا يرغب أحد برؤيتها. * على كل، المسلسلات اليمنية تحاول أن تتناول كل شيء وتسقط كل مشاكل المجتمع في سياق القصة، مما يجعل القصة متشعبة، ومع ذلك توفر قدرًا كبيرًا من الكوميديا، لكن ذلك لا يكفي للبقاء في ذهن المشاهد كثيرًا.

ما شدني شخصيًا، هو تقاطع المؤلفين هذا الموسم في بعض التفاصيل، لتظهر بمسلسلات مختلفة لتؤكد تأثر “المؤلف بواقعه لحظة الكتابة” في موضع بأمس الحاجة إلى الحياد، وإلى انصباب التركيز في معالجة القصة نفسها.. التقاطع كان حول “المغترب اليمني”، وهو رد لبعض منتقدي المسلسلات بأنها لا تمثل اليمني:

في مسلسل “غربة البن”، على قناة يمن شباب، اتخذ من “زمان” خلفية تاريخية، وهذا أجمل ما فيه، وانعكس ذلك من خلاص الصورة الجميلة المائلة للصفرة، شكل الملابس، العادات، بما في ذلك الزفة فوق الحمار، في الحلق الثالثة نسمع عن وصول “منصور سعيد” من الغربة، وفي الحلقة الرابعة “يظهر مواطنون مختلفون، يبيعون هداياهم للعاقل صاحب الدكان، تلك الأشياء التي أهداها لهم “المغترب”.. هذا ما يعزز تاريخية المسلسل، الأولون مثلًا يثنون على الغربة وكيف كان الخليجيون يحبون اليمني، وكيف اختفت قيمة المغترب بموت الحمدي. الهدايا، هي دلالة على رغد المغترب زمان.

في مسلسل “مع ورور” يعرض على قناة السعيدة، الأب الذي يستلف ويبعث لابنه بالمصاريف، في مشهد يعيشه المغترب الآن: مغترب في العزبة بلا عمل، ما ادخره خلال الفترة السابقة نقل به كفالة، يعيش بلا مصاريف ليأكل ويحتاج ليرسلوا له، الأب في حيرة من أمره وقد استلف من كل الناس، الابن بحاجة أيضًا إلى تجديد إقامة مبلغ وقدره.. هذه التفاصيل الجدية مؤلمة، وإن بدت محشوة، في تفاصيل تم تمثيلها لغرض الكوميديا..

المسلسل الثالث، حالتي حالة، يعرض على يمن شباب، في الحلقة الثالثة، الأب قد عزم كل أبناء الحارة ليستقبلوا ابنه العائد من الغربة، الناس جهزوا أنفسهم للغداء الدسم، وتأهبوا للهدايا، وقد أقسم الأب مفتخرًا بابنه أن لا يمشي أحد إلا وقد استلم الهدية، هم في انتظار الموكب، تصل سيارة محملة بالعفش، يذهب الأب لإنزال الشنط، يوقفه الابن، ويذهب هو وينزل شنطة ظهر صغيرة.. وتمضي السيارة.. السيارة ليست سيارته والعفش ليس عفشه وهو ليس كما تخيلوه.. لقد عاد فارغًا.. رحلوه من بلاد الغربة بعد خصخصة المهن على ما يبدو، تنقلب بهجة العودة إلى أسى..

تفاصيل الاغتراب في المسلسلات هامشية.. غير أن وجودها إلتفاتة مهمة، لما يمثله المغترب اليمني وتأثير هذه الشريحة الكبيرة لبلادنا.. القادم أجمل.. قادم المسلسلات لا مستقبل الغربة.. مستقبل الغربة، هذا مطروح على الممثلين المقيمين في الرياض.

كلمات دليلية
رابط مختصر
2019-05-12 2019-05-12
أبابيل 2